Tag Archives: حسين

إطعامٌ بلا إسراف !

قدور الطبخ في عاشوراء

فقيرٌ يطلب المساعدة من زملائه في العمل لشراء جهاز تبريد ، لا لأنه لا يملك واحداً بل لزيادة قدرته الاستعابية على تخزين وجبات الطعام التي توزع في عاشوراء -وما بعدها من المناسبات الدينية خلال شهري محرم وصفر- والتي تكفيه حتى ستة أشهر بعدها !

هذا ما أخبرتني به والدتي عن حال هذا المحتاج قبل عام من الآن.

هناك خلل صحيح ؟

أين الخلل ؟!

عاماً بعد عام لازلت أرى المضائف الحسينية في ازدياد ولازلت أسمع عن المبالغ الضخمة والأوقاف التي توقف من أجل إطعام الناس في عاشوراء ، لا الناس جوعى ولا العطاء قليل !

فالإنفاق على الطعام بلغ حد التخمة ، والكثير من ذلك الطعام يذهب أدراج الرياح بلا شك.

قد يقول قائل : وذلك الإحسان بعينه عند إطعام الناس وعندما يتوفر لدى الفقير ما يشبعه لنصف عام ، أويصبر أحدنا على طعام واحد طول هذه المدة !!

فبدل أن تصرف هذا المبالغ على الطعام والطعام وحده ، حري بها بأن توجه لمجالات أخرى من مجالات الخير ، فللعطاء ألف باب وباب.

أبهرني فلم قصير شاهدته قبل يومين عن حملة تدعو إلى الإقتصاد في توزيع الأطعمة في عاشوراء ، تحت عنوان #إطعام_وإسهام ، أسرني الفلم بإنتاجه وروعة تمثيله فقد أوصل الرسالة بإتقان و”وضع يده على الجرح” كما يقال.

إلا أنه وللأسف لاحظت ظاهرة بدأت في الانتشار بشكل غريب هذه السنة ، وهي العروض والتخفيضات من تجار الأغذية -على اختلاف أنواعها- لأصحاب المآتم والحسينيات !!

في حين أن أصوات البعض تعلو كل عام مناديةً بعدم الإسراف في الطعام إلا أن تلك العروض تشجع على الإسراف وبشدة !

إنني أجزم أن تلك ليست رسالة الإمام الحسين ، إطعام الناس أمر حسن ولكنه متى مازاد عن حده فهو منبوذ.

أليست مساعدة الفقراء والمحتاجين تقربنا إلى الإمام الحسين وإلى مبادئه ؟

أليس الإنفاق على تثقيف الناس أجدى وأنفع ؟

أليس الإنفاق على أعمال التطوع أفضل ؟

فالأخذ بيد مجتمعنا إلى سلم المعالي لا يتطلب إشباع بطوننا الممتلئة ، بل إشباع عقولنا وحاجاتنا بحسن التدبير وحسن اختيار الطريق ..

3/11/2013
@hadialmohsen