Tag Archives: education

جسور للتواصل

social networks

في المرحلة المتوسطة ، كان أحد الوكلاء في مدرستي من أفضل الشخصيات التعليمية التي عرفتها في حياتي الدراسية . “كان فينا كأحدنا” ، يضحك ، يمزح ويداعب ، يستمع لنا ويساعدنا في حل مشاكلنا ، وربما تناول معنا إفطار الصباح -على الرغم من تطفل بعض المدرسين أو الإداريين لمنع هذا النوع من الوجبة الجماعية داخل الفصول- !

بعد دخولي الجامعة وحين اتسعت الرقعة الجغرافية للمبنى الدراسي -نسبياً- زادت الهوة بين الطالب والمعلم ، فالاتصال المباشر مع الكادر الإداري كان معدوماً إلا ما ندر ، وعلاقة الطالب بأستاذه كانت لا تتعدى الساعات القليلة من وقت الدوام المحدود بداية ونهاية كل أسبوع .

تطور وسائل الاتصال الحديثة وظهور شبكات التواصل الاجتماعي -كـ تويتر و انستقرام- أدت في السنين الأخيرة إلى حل بعض من تلك العقد التي تحد من العلاقة بين الطالب ومعلمه .

ومما يلفت الانتباه هو الباب الذي فُتح من قبل أحد منسوبي الجامعة ، د. مريم فدا ، والتي أنشأت حسابين في تويتر وانستقرام ، كلاهما مخصصان لطلبة جامعة الخليج العربي .

وكما أوردت في نبذتها في حساب تويتر ، أنها أنشأت الحساب (لسماع أصوات الطلبة ومقترحاتهم لتحسين وتطوير أداء الجامعة) ، ولا عجب من تفاعلها مع الطلبة فهي خريجة هذه الجامعة التي لا يُسمع لطالبٍ فيها صوت ولا يُؤخذ برأيه ومقترحاته حتى وإن كانت تصب في مصلحة الجميع .

وكذلك تقوم الدكتورة بنشر الإعلانات في كافة المجالات الطبية وغير الطبية ، بالاضافة إلى تغريدها -أو إعادة تغريد- معلوماتٍ طبية وعلمية متنوعة ، وأيضاً نشر أخبار الجامعة والتي تهم الطلبة ، وقد تميزت الأخبار بالمصداقية كونها وردت من إحدى القنوات التي ترفد من إدارة الجامعة مباشرة. فتذليل أحدنا ما ينقله بأنه (كلام الدكتورة مريم) كفيل بالاطمئنان إلى ما جاء به !

لا أنسى عادتها بالدعاء للطلاب بالتوفيق قبيل كل اختبار من اختباراتهم على اختلاف السنوات الدراسية.

وجدت فيما قرأت من تعليقات و(منشنات)  في الحسابين ما يدلل على محبة للدكتورة بين جمهور من الطلبة ، ذكرتني بما كان لوكيل مدرستي المتوسطة من شعبية وعلاقة وثيقة بالطلاب وإن كانت الآن بيني وبين الدكتورة إفتراضية (بضغ كلمات وصور على الانترنت) .

حقا نحن بحاجة لأمثال الدكتورة مريم في جامعتنا ، فالتعاون بين الطالب والمعلم والإداري مهمٌ للرقي بالجامعة في كافة الأصعدة التعليمية وغير التعليمية.

“يمكنك التوصل إلى أعظم الأفكار ، لكنك ستحتاج إلى من يساعدك على تحويل هذه الأفكار إلى نتائج ، فلا يمكننا الوصول إلى القمة إلا إذا تعاوننا جميعاً”  – والت ديزني

الجمعة 29/11/2013

Advertisements