Tag Archives: gulf

جسور للتواصل

social networks

في المرحلة المتوسطة ، كان أحد الوكلاء في مدرستي من أفضل الشخصيات التعليمية التي عرفتها في حياتي الدراسية . “كان فينا كأحدنا” ، يضحك ، يمزح ويداعب ، يستمع لنا ويساعدنا في حل مشاكلنا ، وربما تناول معنا إفطار الصباح -على الرغم من تطفل بعض المدرسين أو الإداريين لمنع هذا النوع من الوجبة الجماعية داخل الفصول- !

بعد دخولي الجامعة وحين اتسعت الرقعة الجغرافية للمبنى الدراسي -نسبياً- زادت الهوة بين الطالب والمعلم ، فالاتصال المباشر مع الكادر الإداري كان معدوماً إلا ما ندر ، وعلاقة الطالب بأستاذه كانت لا تتعدى الساعات القليلة من وقت الدوام المحدود بداية ونهاية كل أسبوع .

تطور وسائل الاتصال الحديثة وظهور شبكات التواصل الاجتماعي -كـ تويتر و انستقرام- أدت في السنين الأخيرة إلى حل بعض من تلك العقد التي تحد من العلاقة بين الطالب ومعلمه .

ومما يلفت الانتباه هو الباب الذي فُتح من قبل أحد منسوبي الجامعة ، د. مريم فدا ، والتي أنشأت حسابين في تويتر وانستقرام ، كلاهما مخصصان لطلبة جامعة الخليج العربي .

وكما أوردت في نبذتها في حساب تويتر ، أنها أنشأت الحساب (لسماع أصوات الطلبة ومقترحاتهم لتحسين وتطوير أداء الجامعة) ، ولا عجب من تفاعلها مع الطلبة فهي خريجة هذه الجامعة التي لا يُسمع لطالبٍ فيها صوت ولا يُؤخذ برأيه ومقترحاته حتى وإن كانت تصب في مصلحة الجميع .

وكذلك تقوم الدكتورة بنشر الإعلانات في كافة المجالات الطبية وغير الطبية ، بالاضافة إلى تغريدها -أو إعادة تغريد- معلوماتٍ طبية وعلمية متنوعة ، وأيضاً نشر أخبار الجامعة والتي تهم الطلبة ، وقد تميزت الأخبار بالمصداقية كونها وردت من إحدى القنوات التي ترفد من إدارة الجامعة مباشرة. فتذليل أحدنا ما ينقله بأنه (كلام الدكتورة مريم) كفيل بالاطمئنان إلى ما جاء به !

لا أنسى عادتها بالدعاء للطلاب بالتوفيق قبيل كل اختبار من اختباراتهم على اختلاف السنوات الدراسية.

وجدت فيما قرأت من تعليقات و(منشنات)  في الحسابين ما يدلل على محبة للدكتورة بين جمهور من الطلبة ، ذكرتني بما كان لوكيل مدرستي المتوسطة من شعبية وعلاقة وثيقة بالطلاب وإن كانت الآن بيني وبين الدكتورة إفتراضية (بضغ كلمات وصور على الانترنت) .

حقا نحن بحاجة لأمثال الدكتورة مريم في جامعتنا ، فالتعاون بين الطالب والمعلم والإداري مهمٌ للرقي بالجامعة في كافة الأصعدة التعليمية وغير التعليمية.

“يمكنك التوصل إلى أعظم الأفكار ، لكنك ستحتاج إلى من يساعدك على تحويل هذه الأفكار إلى نتائج ، فلا يمكننا الوصول إلى القمة إلا إذا تعاوننا جميعاً”  – والت ديزني

الجمعة 29/11/2013

Advertisements

ما لها إلا الشنب

dabbos

منذ عدة شهور حينما انضممت إلى جماعة المنظمين لمؤتمر التدخل الجراحي والطبي في معالجة مرضى الحوادث ، المؤتمر الذي تم بإعداد وتجهيز من طلبة جامعة الخليج من أوله إلى آخره

لا أنكر أنني كنت من المنظمين ولكن  كنت من المتابعين لما يجري في المؤتمر من بعيد ، وبكلمة أخرى لم يكن لي وجود إلا في أيام المؤتمر

من الأشياء الملفتة للنظر التي تمت الإشارة إليها في اجتماع للمنظمين قبل المؤتمر بيومٍ واحد هو اليد السخية التي امتدت من دولة الكويت لترعى المؤتمر الذي وللأسف لم يحظى بمثل تلك الرعاية من الشركات المحلية

وكعادة احتفالات الافتتاح من الرسميات وكلمات الشكر والروتين القاتل لكلمات المنظمين والمشاركين والرعاة ،  من بين كل تلك (المزهقات) كانت هناك كلمة للراعي الماسي للمؤتمر ألقاها ابن صاحب الشركة -لا أعلم مكانته في الشركة حقيقةً- ، كانت مقتضبة وسريعة لكنها وجدت طريقها إلى قلبي

أبنائي الطلبة ،،

أطباء المستقبل ،،

صدى هذه الكلمات ظلّ يتردد بين الشباب ، مشيدين بها وبمصداقيتها لأن تلك الأيادي هي من ساعدت المؤتمر ورعته بعكس من تغنى برعايته للمؤتمر من دون أي فعلٍ يُذكر !

كنت أقول -وليس على سبيل السخرية- : هذا شنب قولاً وفعلاً ، وشكلاً بالطبع !

ألف شكر وتقدير لك يا عم وللشركة الراعية (شركة سلمان عبد الله الدبوس وأولاده)

وأختتم كلامي بما اختتم به العم كلامه :

“الوالد يبلغكم تحياته”

26/5/2013
@hadialmohsen


نهاية يونت وذكرى جميلة

Unit IV Tutorial Group

أنهينا قبل أيام ما كنا قد بدأناه مع بداية العام الدراسي ، يوم الأربعاء 12/12/2012 كان آخر يوم دراسي لهذا اليونت
ملاحظة ( يونت بالعربي معناتها سمستر ، في جامعتنا السنة الدراسية مقسمة إلى ٣ يونتات)
أسهل يونت مر عليي لحد الحين ومن أحلاهم
وأفضل دكتور درسني لحد الآن هالطيب الا في الصورة
من جد أنا معجب فيه ، ما شاء الله عليه بحرمن العلوم
تسأله عن أي شي يجاوب !
وعلى قولة أيمن ،، إذا سألته سؤال وما عرف يجاوب فاحتمال سؤالك يكون غلط !
إلى جانب خفة دمه وأريحيته في التعامل معانا ، وانفتاحه على مختلف المواضيع دون إحراج أو تكلف
أول يونت في هالسنة وأول تجربة مع هالقروب الجديد ، تنوع واختلاف عقائدي وفكرة واجتماعي
حليو القروب وارتحت معاهم ، كل فرد له شخصيته الا تميزه عن غيره
القروب في الصورة من اليمين لليسار :

  1. بدر الصالح
  2. عبد الكريم الجاسم
  3. عبد الله الشمري
  4. مساعد المطيري
  5. Prof. Reginald P. Sequeira
  6.  معتز العتيبي
  7. عمرو الخرمي
  8. محمد قمبر
  9. صالح
  10. أيمن ميرزا
  11. أنا

الاختبار والزهق القاتل ..

4 days left

٤أيام تفصلنا عن اختبار نهاية اليونت!

  اوكي لسه ما خلصت كل شي ولأني أؤمن بنظرية “العمر يخلص والمذاكرة ما تخلص” فما أعتقد بخلص كل شي ، ولكن بسوي الا أقدر عليه والباقي على الله :p

studying

جميل نظام جامعتنا ،  لكن لكل شي ايجابيات وسلبيات

ومن سلبيات هالنظام انك تظل على أعصابك في أسبوع  ما قبل الاختبار (Preparation week) 

وتظل تذاكر وتذاكر لين توصل لمرحلة خلاص ودك تنتحر من المذاكرة !

من جد ..

على فكرة

حتى الطالب الا يلعب ، في هالاسبوع يذاكر .. 

اوكي أنا آسف .. حتى في هالأسبوع يلعب بس يطقطق له على الكتب شوي : x

أو على الأقل ضميره يأنبه إذا ما ذاكر

بس ما اعتقد أحد يدخل الاختبار بدون ما يفتح ولا شي إلا إذا كان يمبى يرسب ..

هدرة فاضية أدري بس وش أسوي زهقت كل خلني أفضفض شوي 😀

نلقاكم على خير ..